loading image
blog default

مزيج فتاك: الأعشاب الطبية وأدوية القلب

Admin قبل 8 يوم

الأعشاب الطبية هي طبيعية ولذلك فهي آمنة للاستخدام، أليس كذلك؟ ليس بالضرورة. يمكن للأعشاب الطبية تعطيل نشاط الأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلب. الدمج بين الأعشاب الطبية والأدوية يمكن حتى أن يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة

الأعشاب الطبية يوجد لها تأثير قوي على الجسم. بعض الأعشاب الطبية تتفاعل مع الأدوية المستخدمة لعلاج امراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم وقصور القلب. هذا التفاعل يمكن أن يكون خطرا.

اليكم بعض الأعشاب الطبية التي لا ينبغي أن تؤخذ بالدمج مع أدوية القلب:

  • الثوم

ما هذا؟ من عائلة البصل. متوفر كزيت، مستخلص، كبسولات (بالإضافة إلى حالته الطبيعية).

لماذا يستخدم؟ لخفض مستوى الكوليسترول في الدم، وخاصة LDL (الكولسترول السيئ). يخفض ضغط الدم وبالإضافة الى ذلك يستخدم كمخفف لسيوله الدم ومكافحة تصلب الشرايين.

المخاطر: الوارفارين هو دواء مضاد للتخثر الذي يعطى للأشخاص الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب أو للأشخاص الذين أصيبوا بأزمات قلبية أو استبدال لصمام القلب. الثوم بالدمج مع الوارفارين قد يزيد من خطر حدوث النزيف.

  • Saw palmetto- سو بالميتو

ما هذا؟ سو بالميتو (نوع من النخيل القزم)، متوفر على شكل كبسولات, سائل أو شاي.

لماذا يستخدم؟ يستخدم أساسا لمكافحة مشاكل المسالك البولية التي تسببها غدة البروستاتا المتضخمة. بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدامه لعلاج تساقط الشعر، الام الحوض المزمنة وانخفاض الرغبة الجنسية.

المخاطر: يزيد من خطر النزيف بالدمج مع الوارفارين.

  • الجنكو Ginkgo

ما هذا؟ مستخلص من أوراق نبات الجنكو (Ginkgo)، الذي يباع على شكل كبسولات أو شاي.

لماذا يستخدم؟ يستخدم أساسا لتحسين الذاكرة ومنع الخرف (بما في ذلك مرض الزهايمر)، وكذلك يستخدم الجنكو لعلاج الربو، الطنين في الأذنين، مشاكل الأداء الجنسي والام القدمين التي تحدث بسبب ضعف تدفق الدم.

المخاطر: يزيد من خطر حدوث النزيف عندما يأخذ بالدمج مع الوارفارين والأسبرين.

  • القنفذية (Echinacea)

ما هذا؟ نبات وجذور القنفذية، المجففة أو على شكل مستخلص تباع ككبسولات, شاي أو عصير.

لماذا يستخدم؟ للوقاية من نزلات البرد والانفلونزا ولتقوية جهاز المناعة. المخاطر: يمكن أن تزيد من خطر تضرر الكبد عندما تؤخذ بالدمج مع الستاتينات, النياسين والفيبراتينات – العقاقير المستخدمة لخفض الكولسترول.

  • نبتة العرن المثقوب أو نبتة سانت جونز St John’s wort أو نبتة سيدي يحيى – Hypericum perforatum

ما هذا؟ نبات مع أزهار صفراء التي تباع على شكل كبسولات، شاي أو مستخلص السائل.

لماذا يستخدم؟ يستخدم بالأساس لعلاج الاكتئاب والقلق. بالإضافة إلى ذلك يستخدم نبات العرن أيضا كعلاج لاضطرابات النوم.

المخاطر: يؤثر على طريقة امتصاص الجسم لعشرات الأدوية وقد يقلل من فعالية الستاتينات، حاصرات بيتا (مجموعة الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب)، حاصرات قنوات الكالسيوم.

  • الشاي الأخضر

ما هذا؟ أوراق نبات الكاميليا الصينية (Camellia sinensis) غالبا ما تنقع في الماء، ولكنها متوفرة أيضا ككبسولات أو مستخلص أيضا.

لماذا يستخدم؟ الشاي الأخضر يساعد على تخفيف الوزن، يحسن اليقظة، يقلل من مستويات الكوليسترول ويمنع تطور السرطان.

المخاطر: الشاي الاخضر يحتوي على فيتامين K الذي يمكن ان يمنع تأثير الوارفارين.

  • البـرسـيم الحجازي أو الفصفصة (الاسم العلمي: Medicago sativa)، (بالإنجليزية: Alfalfa)

نبات من عائلة الفصوليا. الأوراق المجففة من البرسيم يتم طحنها وبيعها ككبسولات.

لماذا يستخدم؟ لخفض مستوى الكولسترول ومستوى الـ LDL (الكولسترول السيئ) على وجه الخصوص. يساعد في تقليل الترسبات الناجمة عن تصلب الشرايين.

المخاطر: يزيد من خطر النزيف المتعلق بالوارفارين.

الزنجبيل

ما هذا؟ جذر الذي غالبا ما يستخدم في الطبخ، يباع أيضا على شكل كبسولات.

لماذا يستخدم؟ يستخدم الزنجبيل بالفعل منذ العصور القديمة لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الغثيان, الاسهال والام البطن. كما يستخدم لعلاج الام العضلات والمفاصل.

المخاطر: يزيد من خطر حدوث النزيف بالدمج مع الوارفارين.

  • العنبية – Billberry

ما هذا؟ المستخلص المجفف لثمرة العنبية. يباع على شكل كبسولات.

لماذا يستخدم؟ لعلاج المشاكل المتعلقة بالدورة الدموية، الأوردة البارزة والدوالي. بالإضافة إلى ذلك يعالج الإسهال، مشاكل الجلد، تعب العين والام الطمث.

المخاطر: على الرغم من أن هذه الفاكهة تحسن الدورة الدموية، ولكنها عندما تؤخذ بالدمج مع الوارفارين، فأنها تزيد من خطر حدوث النزيف.

  • نبات الحلبة

ما هذا؟ بذور التي يتم عادة طحنها على شكل مسحوق. وقد استخدم منذ أيام مصر القديمة. وهو متوفر على شكل كبسولة.

لماذا يستخدم؟ الحلبة تعالج مجموعة واسعة من الأمراض بما في ذلك مشاكل الهضم، نوبات الحمى ونقص حليب الأم. مؤخرا يتم استخدامها لخفض الكولسترول.

المخاطر: بالدمج مع الوارفارين فأنه يزيد من خطر حدوث النزيف. كما ان الحلبة تخفض مستوى السكر في الدم، مما يمكن أن يؤدي الى مضاعفات لدى مرضى السكري.

  • G’insing الجنسينج

ما هذا؟ G’insing هذه عشبة مصدرها قارة اسيا. استخدمت كعشبة طبية منذ العصور القديمة. اليوم متوفر على شكل كبسولات.

لماذا يستخدم؟ لزيادة مستويات الطاقة، زيادة القدرة على التحمل ولتقوية جهاز المناعة. كما أنها تستخدم لخفض مستوى الكولسترول LDL وضغط الدم.

المخاطر: عندما يؤخذ بجرعة عالية، فالـ G’insing حصريا يمكن أن يرفع ضغط الدم ويقلل من تأثير الوارفارين.

  • الصبر الحقيقي أو الألوة الحقيقية أو ألوي فيرا (Aloe vera)

ما هذا؟ حليب نبات الألوة فيرا

لماذا يستخدم؟ بالإضافة إلى استخدامه المعروف ككريم ومرهم، يؤخذ هذا الصبار عن طريق الفم لعلاج حالات صحية خطيرة مثل التهاب المفاصل، الصرع، مرض السكري والربو. الألوة يمكن أن تسبب انخفاضا في مستوى البوتاسيوم في الدم، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في وتيرة ضربات القلب ولمضاعفات لدى مرضى القلب الذين يأخذون دواء الديجوكسين.

  • (Actaea racemosa (black cohosh – الكوهوش الأسود

ما هذا؟ مستخلص جذور نباتات الكوهوش الأسود والذي يباع على شكل كبسولات.

لماذا يستخدم؟ يستخدم أساسا لتخفيف أعراض سن اليأس: نوبات الحمى، جفاف المهبل والتعرق أثناء الليل. بالإضافة إلى ذلك يستخدم لعلاج الام المفاصل والعضلات.

المخاطر: مثل نبتة العرن، الكوهوش الأسود قد يؤدي للاضرار بفاعلية ونشاط أدوية مختلفة بما في ذلك الستاتينات، حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم. كما أنه يزيد من خطر تضرر الكبد.

  • الزعرور البرى

ما هذا؟ شجيرة مزهرة من عائلة الورديات.

لماذا يستخدم؟ ثمرة شجيرة الزعرور البري تستخدم لعلاج أعراض أمراض القلب منذ عدة قرون. وتستخدم الأوراق والزهور لعلاج قصور القلب.

المخاطر: الزعرور يقوي انقباضات عضلة القلب، ويمكن أن يعرقل نشاط الأدوية المستخدمة لعلاج قصور القلب.


من قبل ويب طب – الاثنين ، 20 أبريل 2015


0
profile-img

انشر تعليق

home border